حديث معنا

0 0
08.01.15

حديث مع المؤلفة رانيا محيو الخليلي

رانيا محيو الخليلي

إلى صفحة الكتاب:

1
هل لديك عمل غير الكتابة؟ ما هو؟
أعمل في مجال التدريس، أدرس اللغة الفرنسية في أحد المعاهد المهنية الرسمية في بيروت منذ 8 سنوات. ولازالت تراودني فكرة التفرغ للكتابة من وقتٍ لآخر.

2
في أي مدينة أو بلد تقيم الآن؟
أنا مقيمة في لبنان وأعيش في بيروت.

3
في أية مدينة ولدت وكبرت وتربيت؟
ولدت وكبرت وتربيت في بيروت. لكن في نهاية الثمانيات تركت بيروت مع العائلة لبضع سنوات حيث استقرينا في دولة الإمارات العربية المتحدة. كانت فترة سنتين بالنسبة لي لأنني تركت العائلة وعدت إلى لبنان لأجل دراستي الجامعية.

4
ماذا كنت تحلم أن تكون عندما كنت ولدًأ؟
كاتبة.
لا أذكر أن روادني حلم غير هذا الحلم.

5
هل أكملت دراستك الجامعية؟ في أي مجال؟
نعم أكملتُ دراستي الجامعية وحصلت على الإجازة في اللغة الفرنسية وآدابها من الجامعة اللبنانية-كلية الآداب والعلوم الإنسانية في بيروت.

6
من كاتبك المفضل عند العرب؟
لا يمكنني حصر إجابتي بكاتب واحد.
كل عمل أدبي متقن كان يؤثر بي وكمحاولة مني للاختصار سوف أذكر ثلاثة فقط تراودني أعمالهم حينما يُطرح علي هذا السؤال:
الأديبين اللبنانيين ميخائيل نعيمة ومارون عبود والروائي المصري محمود عبد الحليم عبد الله.

7
وعند الأجانب؟
كثر أيضًا. لقد كان تأثري بالأدب الغربي شديدًا لذلك ورغم كتابتي باللغة العربية اخترت دراسة الأدب الفرنسي. فباعتقادي الرواية لم تجد لها جذورًا متينة في الأدب العربي حيث كانت الطفرة للشعر أكثر. وللاختصار أيضًا سأعدد لكم بعضهم.
بلزاك- ستاندال- أندريه جيد- فرانسوا مورياك- سيمون دوبوفوار(فرنسا) – دوستويفسكي وتشيخوف (روسيا) – همنغواي (أميركا).

8
ما كان الكتاب الأكثر تأثيرًا على حياتك؟
أيضًا لا يمكنني التحديد، فكل كتاب قرأته واستمتعت به أثر بي بطريقة أو بأخرى. كل الكتب التي قرأتها كان لها فضلاً على نمو مخيلتي وفكري.

9
من ضمن مؤلفاتك، هل هناك عمل مفضل لديك؟ ما هو؟
مع أنني أعتز بكل ما نشرت حتى الآن إلاّ أنّ لروايتي الصادرة حديثًا (منذ حوالي الشهر) "سيّدة ستراسبورغ" أثر خاص في نفسي. ربما لأنني من خلالها شعرت بأن تجربتي الروائية قد نضجت وتمرّست أكثر.

10
في وقت فراغك ما الذي تحب أن تفعله؟
القراءة والكتابة. ربما لشدة انشغالي أستغل أي وقت فراغ لأقرأ أو أكتب.

11
ما هي آخر أغنية استمعت إليها؟
كنت أستمع منذ قليل لبيتهوفين السيمفونية الخامسة وتلتها التاسعة أثناء قراءتي للكاتب المعاصر ايريك ايمانويل شميت، الكتاب عنوانه: "Quand je pense que Beethoven est mort alors que tous les crétins sont vivants."
أعلم عنوان الكتاب طويل لكنه سلس ويتماشى بتناغم مع الموسيقى المرافقة له.

12 ماهي مدينتك المفضلة في العالم؟
بالتأكيد بيروت.

13
ما هو لونك المفضل؟
البني ومشتقاته. يشعرني بالدفء.

14
هل يمكنك وصفه؟ إلى شخص أعمى مثلاً.
البني لون يمكنك تصور حدّته لو لمست جذع شجرة تتدافع أخشابها بين الأملس والنافر.
أويمكنك الشعور بدفئه وأنت تسمع طقطقات حطبات مدفأة.
أو حتى يمكنك تخيل هذا اللون بقوة حين تمسك حفنة تراب بلّلها المطر وهي قابلة للتشكل بمرونة في راحة كفك.

15
ماهي كلمتك المفضلة من حيث المعنى والتنغيمة؟
"الحب"،
لأنها قادرةعلى ابتلاع وحذف وتدميرأي أثر لحرف الراء في كلمة "حرب".