الوقائع الغريبة في اختفاء سعيد أبي النحس المتشائل

إميل حبيبي

الوقائع الغريبة في اختفاء سعيد أبي النحس المتشائل

الكاتب: إميل حبيبي

0

دار النشر: دار الشروق

تاريخ الإصدار: 2006

رقم الكتاب: 147959

الشكل: كتاب ذات غلاف ورقي

عدد الصفحات: 232 ص.

السلسلة: مجموعة الناشر

إسم المجموعة: الآثار الكاملة

الطبعة: طبعة جديدة

لغة النص: العربية

مصور؟: غير مصور

فئة القراء: عام

فئة الكتاب:

الأدب الخيالي ، الشعر

نبذة

ليس من قبيل الصدفة أن يقدم المؤلف لروايته بقصيدة مسك الختام السميح القاسم، ولعل كاتباً استثنائياًن مثل إميل حبيبي يعرف كم هو معبر ودال أن يختار الروائي قصيدة كي تكون مدخلاً لروايته وأي رواية، فالمتشائلف تستحضر في ذهن القارئ كل عبقرية الكاتب، وأسبقتيه كما راهنيته، فهي تجسد أو تؤرخ ربما فكرياً وروائياً لمرحلة من الألم والتحدي والأمل، وهي مرحلة تستحق أن يقف أمامها الكثير من المعنيين لإعادة النظر في رسم ملامحها وتحليل أبعادها في أقل تقدير. فحياة بطل الرواية، هي تجسد ذاك التمزق بين ما هو كائن وما سيأتي بين الأمل والإحباط، كانت كما يقول المؤلف على لسان البطل، كلها عجيبة، والحياة العجيبة لا تنتهي إلا بهذه النهاية العجيبة. فاسم سعيد أبو النحس المتشائل يطابق رسمه مخلقاً ومنطقاً.

"بعد النحس الأول، في سنة 1948، تبعثر أولاد عائلتنا أيدي عرب، واستوطنوا جميع بلاد العرب التي لم يجر احتلالها، فلي ذوو قربى يعملون في بلاط آل رابع في ديوان الترجمة من الفارسية وإليها، وواحد تخصص بإشعال السجائر لعاهل آخر، وكان منا نقيب في سوريا، ومهيب في العراق، وعماد في لبنان".

ورغم ما قيل عن الرواية منذ صدورها حتى الآن يبقى هناك الكثير مما لم يقل، فهي رواية متميزة فكرة وأسلوباً وما أجمل القارئ بأن يتأمل في مناخاتها كي يشعر بوخز في الضمير وألم يكفي لأجيال.

لقطات

جوائز

بصر و سمع